برنامج "وجد" لرعاية الايتام بغزة يختتم المؤتمر الطلابي الثاني لرواد نادي البحث العلمي ونادي التكنولوجيا

الأخبار

برنامج "وجد" لرعاية الايتام بغزة يختتم المؤتمر الطلابي الثاني لرواد نادي البحث العلمي ونادي التكنولوجيا

التاريخ:
10-07-2019

أُختتم المؤتمر الطلابي الثاني لرواد الباحثين والعلماء الصغار في برنامج رعاية الايتام "وجد"، لمناقشة مخرجات أبحاث علمية، وعرض مشروعات تكنولوجية أعدها طلبة مشروع التعليم المساند للطلبة الأيتام ضمن مكونات البرنامج في سنته الرابعة. وأطلقت "التعاون" برنامج "وجد" لرعاية الأطفال الأيتام مع صندوق قطر للتنمية الممول الرئيسي للبرنامج، وبمساهمة سخية من بنك فلسطين وصندوق الحاج هاشم عطا الشوا للوقف الخيري لدعم أيتام العدوان على غزة عام 2014 لتمكينهم من العيش بكرامة، والمضي قدماً لتحقيق طموحاتهم وآمالهم، ليصبحوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم.

ونظم المؤتمر الخاص بطلبة البحث العلمي في جامعة غزة تحت شعار "تعزيز ثقافة البحث العلمي. رؤية نحو تحقيق الإنجاز"، بحضور المهندس فادي الهندي مدير مؤسسة التعاون – مكتب غزة وفريق العمل ، إلى جانب ممثلين عن بنك فلسطين وصندوق الحاج هاشم الشوا للوقف الخيري ورئيس جامعة غزة وأعضاء من الهيئتين الإدارية والأكاديمية، وعدد من الطلبة والباحثين من برنامج "وجد" المشاركين في الأبحاث، وحشد من الأهالي وذوي الطلبة والعاملين والمشرفين على تلك الأبحاث التي تعنى بقضايا مجتمعية.

وعلى هامش المؤتمر افتتح أطفال "وجد" الايتام وممثلين عن "التعاون" وبنك فلسطين المعرض التكنولوجي الإبداعي، الذي عُرض فيه انجازات الطلبة التي اشتملت على تطوير 5 تطبيقات للهاتف الذكي باستخدام App Inventor وهي: "عملاتي، صحتك بالدنيا، مخفف الازدحام، إشارات المرور، حساب الأشكال الهندسية". بالإضافة الى8 مشروعات مرتبطة بدوائر كهربائية باستخدام لوحات الأردوينو وهي: "الرسام الآلي، الحارس الذكي، القفل الإلكتروني، متتبع الضوء، السلة الذكية، الذراع الآلي، مخفف الازدحام، الكراج الذكي".

وقالت الفتاة مروة أبو مراد أحد أعضاء نادي العلوم والتكنولوجيا من أبناء برنامج "وجد" والمشاركة في المعرض "تجربتي علمتني نوعين من المهارات: مهارات تكنولوجية من واقع المناهج الفلسطينية، ومن خلالها أنجزنا مشاريع تكنولوجية تطبيقية في مجالات مهمة، ومهارات حياتية وريادية جعلتني أتقن مهارات العرض والتسويق والعمل الجماعي".

 

أما الفتى سالم الأخرس أشار بأن رحلته مع نادي البحث العلمي كانت شيقة،  فقال: "أنا أشعر بالفخر والسعادة لمنحي فرصة مناقشة بحثي، فعملي مع زملائي طوال 6 أشهر متواصلة من التدريب والبحث، حفزني وطور من طريقة تفكيري، وإشادة لجنة المناقشة بموضوع بحثي جعلتني أشعر وكأنني طالب جامعي".

 

ومع اختتام أعمال المؤتمر تم توزيع نشرة تحتوي على ملخصات الأبحاث والتوصيات وكرمت مؤسسة إنقاذ الطفل- فلسطين و "التعاون" أعضاء اللجان المشاركين  في المؤتمر إضافة إلى مشرفي الأبحاث.