جائزة التعاون للتعليم: جائزة نبيل هاني القدومي للتميز في التعليم

جوائز مؤسسة التعاون

جائزة التعاون للتعليم: جائزة نبيل هاني القدومي للتميز في التعليم : مدارس متميزة لمستقبل مشرق

"جاءت هذه الجائزة لتساهم في تعزيز الصمود والإبداع، وتطوير الذات داخل المؤسسات التعليمية المختلفة رغم التحديات الكثيرة التي تواجههم، لذلك فلنعمل سوياً من أجل التميز في التعليم لأبنائنا... مستقبلنا".

د. نبيل هاني القدومي

ايماناً منها بأهمية تقدير التميز والإبداع والإنجاز، قامت "التعاون" بإطلاق حزمة من الجوائز السنوية تهتم بالإنجاز وتمنح لمؤسسات فلسطينية حققت إنجازات مميزة ومبدعة وتميزت بإحداث تغييرات إيجابية مستدامة في مجال عملها ورسالتها.

 

منذ نشأتها، أولت "التعاون" اهتماماً خاصاً لقطاع التعليم، انطلاقاً من رؤيتها في تنمية قدرات الإنسان الفلسطيني وتمكينه. وقد شكل الإبداع في التعليم وتبنيه والبحث عن كل الأدوات والوسائل التي تحقق التميز في التعليم مصدر اهتمام الدكتور نبيل هاني القدومي، وجاءت هذه الجائزة بمبادرة مجموعة من أعضاء " التعاون" لتكريم الدكتور القدومي على جهوده الكبيرة التي بذلها ويبذلها في خدمة الشعب الفلسطيني و"التعاون".

 

وتلعب جميع العناصر التعليمية من معلمين/ات واداريين/ات ومرشدين/ات ومناهج تعليمية وأدواتها والمدارس دوراً في تحقيق التميز والابداع في التعليم. ولأهمية المدرسة ومكوناتها واغفال دورها في تنمية وتطوير الابداع، جاءت الجائزة لتركز على تشجيع ونشر ثقافة التميز في المدارس الفلسطينية في مناطق عمل المؤسسة.

فلسفة الجائزة

تتمحور فلسفة جائزة التعليم حول دور المدارس في احتضان وتطوير الإبداع والتميز، ونشر ثقافة التميز لديها لخلق جيل مبدع، وبالتالي فتح باب التنافس الإيجابي بين العاملين في التعليم على التميز والإبداع. " فالمدرسة المتميزة هي المدرسة التي يحقق فيها الطلاب تقدماً يفوق ما يتوقع منها على ضوء الإمكانات والموارد المقدمة لها".

 

الهدف العام للجائزة

تشجيع المدارس على نشر ثقافة التميز والتنافس فيما بينها من خلال تطبيق مبادرات تربوية مجتمعية مميزة وذلك من خلال التركيز على جوانب الإبداع والتميز في مجالات التكنولوجيا أو الفنون أو الآداب والممارسات الخاصة التي ترفع من مستوى جودة المخرجات أو التأثير المجتمعي (المبادرات المجتمعية المختلفة بما فيها البيئة الخضراء)، التميز في تعزيز القيم الأخلاقية والوطنية ، وبالتالي إبراز دور المدارس المتميزة كوحدة مجتمعية وكنموذج يمكن تعميمه.

 

قيمة الجائزة

قيمة الجائزة 50 ألف دولار أمريكي، ودرع تكريمي يحمل اسم المدرسة الفائزة وشعار "التعاون". وتوزع الجائزة كالتالي:

1.      تحصل المدرسة الفائزة على 70% من قيمة الجائزة لصرفها على نواحي تطوير المدرسة وتمكينها للقيام بدورها التربوي والمجتمعي على أكمل وجه. هذا ويمكن في حالات خاصة جدا، يتم تفسيرها من قبل لجنة التحكيم، أن يتم تجزئة الجائزة على أكثر من مدرسة على أن لا تتجاوز مدرستين.

2.      تشجيعاً للمعلمين المتميزين، سيتم تخصيص 30% من قيمة الجائزة للمعلمين أصحاب فكرة المبادرة أو المشروع إما نقداً أو من خلال تطوير قدراتهم وابتعاثهم للتدريب وحضور ورشات عمل متخصصة، حيث تقوم "التعاون" بدراسة الوضع وتحديد الآلية وفق ما تجده مناسباً.

 

دورية الجائزة

جائزة سنوية يُعلن عنها خلال شهر نيسان من كل عام وتـُمنح في شهر كانون أول من العام نفسه في احتفال عام تنظمه مؤسسة "التعاون" وتدعى إليه جميع المدارس المتنافسة على الجائزة.

 

مناطق تنفيذ الجائزة

تستهدف الجائزة المدارس (حكومية، وكالة، أهلية) في الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، والمخيمات الفلسطينية في لبنان، ومناطق 1948، حيث تأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل منطقة وإمكانيات المدارس المتقدمة.

وتراعي الجائزة قدرات المدارس باختلاف أنواعها وأماكن تواجدها، ولن تؤثر إمكانيات المدارس المادية وغير المادية على معايير التقييم واختيار المؤسسة الفائزة وإنما يتم التركيز على الأثر الناتج عن النشاط/ المبادرة المطروحة آخذين بذلك خصوصية المدارس المتقدمة وقدراتها.

 

الشروط العامة للترشح

على المدارس التي ترغب بالترشح للجائزة أن تتوفر فيها الشروط الآتية:

  1. أن تكون المدارس المتقدمة فلسطينية، وتعمل في المناطق المستهدفة. (الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، والمخيمات الفلسطينية في لبنان، ومناطق 1948 ).
  2. أن يكون قد مضى على تأسيسها ما يزيد عن 3 أعوام.
  3. على المدارس الأهلية أن تكون مرخصة ومعتمدة من وزارة التربية والتعليم.
  4. يحق للمدرسة الفائزة التقدم للجائزة مرة أخرى ولنفس الفكرة بعد تطويرها والبناء عليها بعد ثلاث سنوات من فوزها، كما يحق لها التقدم بعد 3 سنوات بفكرة/ مبادرة جديدة.
  5. أن لا تكون المبادرة المقدمة للتنافس على الجائزة قد حصلت على أي جوائز أخرى. أما في حال كانت المبادرة قد نالت جائزة معنوية فقط (غير مادية)، فيحق للمدرسة الفائزة التقدم لجائزة التعاون من باب الحرص على دعم المبادرة وأصحابها في حال فوزها بجائزة "التعاون". 

آلية التقدم للجائزة

باب التقدم للجائزة مغلق الان

يجمع الدكتور نبيل هاني القدومي بين الخبرة العملية والأكاديمية، حيث أسس شركة بروجاكس التـي تعمل في مجال إدارة المشاريع ويشغل حالياً منصب رئاسة مجلس إدارتها، كما أسس شركة صفوان للتقنيات البترولية وهو أيضاً رئيس مجلس إدارتها، وقد عمل في مجال التدريس في كلية الهندسة/ جامعة الكويت، وجامعة ستانفورد في الولايات المتحدة.

للدكتور نبيل هاني القدومي، إسهامات عدة في مجال العمل التطوعي، حيث ترأس مجلس أمناء مؤسسة التعاون لدورتين متتاليتين من 2008 ـ 2014، ويخدم كمحافظ فلسطين في الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وقد أسس مع عائلته مؤسسة هاني القدومي للمنح الدراسية في عام 2001  لتقديم المنح للطلبة الفلسطينيين المتفوقين، وهو نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق العربي للثقافة والفنون، كما يشغل عضوية مجلسي إدارة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، ومعهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطينـي (ماس)، بالإضافة إلى نشاطات متعددة أخرى. تلقى الدكتور القدومي تعليمه الجامعي في لبنان والولايات المتحدة، وحصل على شهادة الدكتوراه في مجال الهندسة المدنية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 1982.

.

2018

المدارس الفائزة بجائزة التعاون للتعليم: جائزة نبيل هاني القدومي للتميز في التعليم لعام 2018

1.      مدرسة أطفالنا للصم التابعة لجمعية أطفالنا للصم- غزة: مشروع "استراتيجية مقترحة لتعليم الطلبة من ذوي الإعاقة السمعية المهارات التعليمية اللازمة من خلال صناعة وتطبيق افلام الإينيميشن بمدارس قطاع غزة".

 

مدرسة أطفالنا للصم هي البرنامج الرئيسي لجمعية أطفالنا للصم، وهي مدرسة رائدة في مجال تربية وتعليم الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية، وهى اول مدرسة فاعلة في مجال تعليم الصم وضعاف السمع منذ العام 1992، وتسعي المدرسة لتحسين جودة الحياة الإجتماعية والتربوية والتعليمية والنفسية للطلاب من ذوي الإعاقة السمعية وصولا للتوافق الشامل من خلال Hنشطتها المتنوعة والمتكاملة من حيث التعليم والتأهيل والصحة الجسمية والنفسية والاجتماعية. وتسعى المدرسة إلى تقديم أفضل الخدمات لعدد 300 طالب وطالبة سنويا من مرحلة الحضانة والروضة وحتى الصف التاسع. حيث توفر أحدث التقنيات التعليمية والخدمات النفسية والاجتماعية والصحية. تبنت المدرسة حديثا النهج الشمولى في التعليم وتسعى إلى نشر هذا الفكر في المدارس العامة والخاصة، كما أنها طورت نظام متكامل لحماية الطفل وخصوصا الطفل من ذوي الإعاقة، وتقوم بتدريب الطواقم وبناء شراكات مع المؤسسات المعنية لضمان حماية فاعلة للأطفال من ذوي الإعاقة.وتستخدم تقنيات التعليم التكنواوجي والتدريب السمعي واللفظي وتقدم الدعم النفسي للتلاميذ من خلال البرامج الخاصة بالإنشطة اللامنهجية وتراعي الجندر للمستفيدين 50% ذكور و50% إناث وكذلك المعلمين 25 إناث 16 زكور. تدير المدرسة برنامج لتعزيز التعلم من خلال تنفيذ أنشطة مكتبية وفنية وتكنلوجية مستمرة للأطفال من ذوي الإعاقة السمعية والأطفال من غير ذوي الإعاقة حيث يتم انتقائهم من المجتمع المحيط بالجمعية..

 

نالت المدرسة الجائزة عن مشروع فاعلية إستخدام برنامج قائم على صناعة واستخدام أفلام الرسوم المتحركة في تنمية المهارات التعليمية للطلبة من ذوي الإعاقة السمعية، وهو عبارة عن تطبيق برنامج تعليمي نوعي متميز من خلال صناعة الأفلام التعليمية المتحركة في العملية التعليمية بهدف تنمية المهارات التعليمية وزيادة التحصليل الدراسي بطريقة علمية، وتنمية مهارات الطفل الحركية والنفسية والتعليمية وإتجاهاته نحو التعلم من خلال أفلام الرسوم المتحركة المصنوعة محليا داخل المدرسة وبطاقم مدرسي الجمعية وطلبتها.

 

 

2.      مدرسة بنات فاطمة الزهراء الأساسية- طولكرم: مشروع "توأمة اليوم لمستقبل مهني أفضل".

 

تأسست المدرسة عام 2007 ، وهي تتكون من 13 شعبة من الصفوف الرابع حتى الثامن الأساسي، تمتاز المدرسة بتفوق طالباتها وتميزهن. كما تمتاز المدرسة بتوفير كافة المرافق و المستلزمات والأدوات والبرامج اللازمة للنهوض بالطالبات نحو التفوق والتميز والمشاركة في المسابقات المختلفة , كما تمتاز المدرسة بوجود معمل للرياضيات وهو الأول في النشأة على مستوى الوطن، كما وتتميز المدرسة بقيادة مبادرات نوعية ومميزة ومجتمعية تهدف الى تنمية المسؤولية المجتمعية والتوعية والعمل بروح الفريق الواحد والانتماء الصادق معلمات وطالبات. 

 

نالت المدرسة الجائزة عن مشروع توأمة اليوم لمستقبل مهني أفضل، حيث سعت المدرسة إلى توفير بيئة تعليمية جاذبة ومحفزة للطالبات مناسبة لتطبيق منهج التعليم المهني للصفين السابع والثامن الأساسيين. ومن خلاله تطلق الطالبات طاقاتهن وتنمي مهاراتهن وتيسر تنفيد التمارين العملية وصولا الى مشغولات ومخرجات تحاكي المطلوب. والمبادرة هي توأمة مشتركة وتعاون كفريق عمل واحد مكون من مدرستي بنات فاطمة الزهراء الأساسية وطولكرم الثانوية الصناعية.
تمحورت أنشطة المبادرة حول تنفيذ الزيارات الميدانية المتبادلة بين المدرستين وتبادل للخبرات واستضافة معلمي مشاغل مدرسة طولكرم الثانوية الصناعية داخل مدرسة بنات فاطمة الزهراء وفق جدول زمني محدد. وتنفيذ مجموعة من الأنشطة و المشغولات بالشراكة بين المدرستين بالإضافة الى توفير بعض المواد والأدوات التي تم احضارها من مدرسة طولكرم الثانوية الصناعية. حيث توجت هذه المشغولات والأعمال في يوم مهني مشترك بين المدرستين تميز بمشاركة أكبر عدد ممكن من طالبات مدرسة فاطمة الزهراء. عرضت فيه زوايا مختلفة حسب المنهج الفلسطيني. كما شملت المبادرة أيضا زيارة بعض الورش ومؤسسات المجتمع المحلي ذات العلاقة، والتعاون مع أولياء الأمور في توفير بعض المواد والأدوات اللازمة.

 

3.   مدرسة نور القدس- القدس: مشروع" سأصنع عالمي".

تقع مدرسة نور القدس النموذجية في القدس رأس العامود/سلوا، وهي المدرسة الخاصة الوحيدة في المنطقة والتابعة لوزارة التربية والتعليم الفلسطيني تضم الطلاب من الصف الأول وحتى الصف الثامن وبلغ عدد الطلاب لهذا العام 372 طالب وطالبه، وهي احد فروع جمعية نور القدس( مؤسسة تعليمية غير ربحية تأسست عام 2005) ، وتضم سلسلة مدارس تبدأ من رياض الاطفال وتنتهي بالثانوية العامة( إن موقع مدرسة نور القدس وقربها من البلدة القديمة والمسجد الاقصى(حيث تبعد المدرسة عن البلدة القديمة 500 متر هوائي) ووقوعها في قلب القدس الشريف، وفي أكثر المناطق تهميشا ونقصا لوجود النوادي والمراكز مما دفع ادارة الجمعية لاضافة بنود للخطة الاستراتيجية لعام 2013 لتحويل الجمعية الى مؤسسة تعليمية ومجتمعية تحوي جميع أفراد المجتمع، فقررت ادارة المدرسة ان تفتح ابوابها للمجتمع المحلي والمؤسسات ما بعد الدوام المدرسي، لتغطي احتياجات المجتمع المحلي ثقافيا، تربويا، اجتماعيا، ورياضيا، وذلك بعمل أنشطة لا منهجية تستهدف الاطفال والشباب والنساء والفتيات المهمشات، عن طريق مركز نور القدس للثقافة والرياضة والتنمية (تأسس عام 2013).

 

نالت المدرسة الجائزة عن مشروع "سأصنع عالمي" والتي بدأت من طلاب عسر التعلم وانطلقت لتشمل جميع فئات الطلبة والمجتمع المحلي وهي من أهم المبادرات التي نفذت في مدرسة نور القدس وكانت تشاركية بشكل كبير ما بين الطالب والادارة والمعلمين وأولياء الامور. وبدأت الفكرة بعد ترشيح مدرسة نور القدس في برنامج تطوير المدارس الشامل المنفذ من قبل مؤسسة فيصل الحسيني العام المنصرم وتدريب المعلمين وادارة المدرسة على الويدو وبرامجها، قامت ادارة المدرسة والمعلمات المشاركات في الدورة التدريبية بتشكيل فريق مبادرة "" سأصنع عالمي"" المكون من 6 طلاب من طلبه عسر التعلم والذين اثبتوا جدارتهم ومقدرتهم على تشكيل الروبوت وتوظيفه ( حيث حصد الطلاب المركز الأول في مسابقة مؤسسة فيصل الحسيني لأفضل تصميم وبرمجة لرأس الانسان)، ليكونوا نواه بدايه تعميم برنامج الروبوت في المدرسة ،واستطاع طلاب مبادرة"" سأصنع عالمي "" مساعدة الطلبه العاديين على فهم وتطبيق مادة الروبوت. حيث تم العمل على تعميم برنامج الروبوت في كافة الفصول والمراحل وادخاله كمنهاج يكمل حصص التكنولوجيا من قبل المعلمة الاء أبو صوي ومديرة المدرسة ولاء مشعل وطلاب عسر التعلم الذين تم تدريبهم، وبالتالي اصبحوا نواه قياديه لهذا المشروع.

 

 

أعضاء لجنة تحكيم الجائزة لعام 2018

أ. رائد حامد، د. كفاح أمارة، د. ميرفت شرباتي، أ. بهاء الشطلي، د. عواد شرف. 

 

 

 

 

 

 

 

2017

مدرسة بنات عرابة - جنين – قباطية

 

تقع المدرسة في الحارة الغربيه وسط قرية عرابه . تأسست المدرسة عام 1927م، تضم المدرسة هذا العام 9 شعب دراسية موزعة من الأول الأساسي الى التاسع الأساسي، عدد الطالبات 278 طالبة. قدمت المدرسة العديد من المبادرات مثل الأيدي المبدعه التي تقوم على عمل الطالبات للاشغال اليدويه والتي تخدم المنهاج وتربط الطالبه بثقافة مجتمعها فانتجت المطرزات والمخللات والصابون البلدي واعمال الخرز والخياطه. مما نمى التطوع  في نفوسهن وتقديم المصلحه العامه على الخاصه.

مبادرة مدرستي توظف التكنولوجيا التي تقوم على استخدام التكنولوجيا فى التعليم، مبادرة تحدي القراءة والتي فزنا بها على مستوى الوطن وسننافس  فيها في دولة الإمارات العربية، و قرأت الطالبات 50 كتابا ونافست على مستوى المدرسه ثم مستوى المديريه ثم الوزاره، حيث بلغ عدد الطالبات القارئات 50 كتاب 278 طالبه من اصل278 وفازت 20 طالبة على مستوى المديريه و3 طالبات على مستوى الوزارة. مبادرة ابداعي من بيئتي التي تقوم على تجسيد المنهاج بالبيئه المدرسيه من رسومات وبطاقات وغرف تخصصيه ودكانة الرياضيات وغرفه صحيه كامله لشعور الطالبات بالاطمئنان والأمان، وغرفة رياضيات بها كل وسائل الرياضيات وجهاز حاسوب وعارض بدعم من المجتمع المحلي.

المشروع المنافس على الجائزة

تقوم المبادرة على  تعليم الطالبات على فن من الفنون التراثيه القديمة وزرع الاعتزاز بالتراث والهويه والوطن وترسيخ قيمة التطوع والتعاون بين فئات المجتمع المدرسي المختلف وتدريب الطالبات لانتاج مواد تخدم المنهاج من جانب وتعزز القيم من جانب آخر وترفع ميزانية المدرسه من جانب ثالث. حيث قام مجلس الامهات بتدريب الطالبات على التطريز والخرز وعمل المخللات وتجميع الملابس القديمه واصلاحها لبيعها باثمان زهيدة وتصنيع الصابونه البلديه وتغليفها لتجميع المنتجات وعمل بازار خيري ورصد ريعه لمصلحة المدرسه، وكذلك استخدام المنتجات في أيام التكريم مثل يوم الام ويوم المعلم ويوم المكتبه وتكريم الطالبات المتميزات والقارئات والمتحسنات.

تم انشاء وتجهيز غرفة التراث التي تحتوي على الأدوات التراثيه والقصص التراثيه القديمة، مرسومه ومكتوبه بايدي الطالبات. تكوين فرقة الدبكه للتراث الشعبي من طالبات المدرسه والاهتمام بهن وتدريبهن والاشتراك بمسابقات المديريه والفوز بها وقد حصلنا على الزي اللازم من المجتمع المحلي للفرقه.

 

 

 

 

مدرسة بسمة الخاصة لذوي الاعاقة- غزة

انشأت مدرسة بسمة الخاصة عام 2014  بترخيص من وزارة التربية والتعليم كأول مدرسة  خاصة  للمرحلة الاساسية على مستوى القطاع تهتم  بذوي الاعاقة من زارعي القوقعة وضعاف السمع، والاعاقات النمائية وعلى وجه التحديد أطفال التوحد بالاضافة الى صعوبات التعلم والتحصيل الدراسي وهي تابعة لجمعية اعمار للتنمية والتأهيل، بناء على دراسة تحديد احتياجات اجرتها ادارة الجمعية بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والمؤسسات الاهلية الفاعلة في مجال الاعاقة بالاضافة الى الاستشاريين والخبراء. وقد تم التوصية بضرورة انشاء مدرسة للفئة المستهدفة بعد عملية تكييف للمنهاج وفقا للامكانيات والقدرات العقلية الخاصة  بالفئة المستهدفة.

ومن الجدير بالذكر انه  بلغ اعداد الطلاب في العام الاول 45 طالب وطالبة ونظرا للنجاح الباهر الذي حققته المدرسة فقد وصل العدد الى 173 طالب وطالبة في العام الدراسي 2017/2018 مع العلم ان اعداد الطلاب الذين تم اعادة دمجهم بالمدارس العادية للعام الدراسي المنصرم 2016/2017 بلغ اربعون طالب وطالبة وهذه تعتبر قصة نجاح للمدرسة.   

المشروع المنافس على الجائزة

قامت مدرسة بسمة بتأسيس وحدة العلوم الذكية ووحدة الاعلام الذكية لذوي الاعاقة، واللتان تم تمويلهم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية حيث شملت وحدة العلوم الذكية على كل من مختبر حاسوب، مختبر علوم، تأثيث مركز تعلم باللعب والذي يحتوي على شاشة عرض 3D وأجهزة لوحية "Tablet"  تم برمجة بعض المواد وعرضها على الطلبة من ذوي الاعاقة بطريقة ألعاب وصور متحركة، كما تم تزويد معظم الفصول الدراسية بشاشات Smart Board لتعزيز عملية التحصيل الدراسي لهم، اضافة لما سبق فقد تم تزويد المدرسة بوحدة الاعلام الذكية والتي تعمل على تجسيد المواد التعليمية المقررة على الطلبة بطريقة سهلة وسلسة.  ويأتي المشروع لصعوبة التحصيل الدراسي للطلبة من ذوي الاعاقة في ظل وجود اشكالية في القدرات العقلية وحركة الأطراف خاصة في ظل طبيعة المواد النظرية الامر الذي يستدعي تجسيد المنهاج بطريقة تعزز المشاركة للطلبة في العملية التعليمية. ويهدف المشروع إلى المساهمة في تعزيز دور الأهالي والطلاب في المشاركة الفعالة في العملية التعليمية وتنمية القدرات للطلبة في عملية الاستيعاب وصولاً الى جودة التعليم المطلوبة لذوي الاعاقة.

 

 

 

أعضاء لجنة تحكيم الجائزة لعام 2017

 

السيد جودت صيصان، د. سحر عودة، د. ريام كفري، د. نظمي المصري، السيد محمد سلامة.

 

2016

مدرسة ذكور الخليل الأساسية – الخليل

مدرسة ذكور الخليل الأساسية – الخليل- عن مشروع تعزيز دور البرلمان الطلابي في خفض نسبة عمالة الأطفال في مدرسة ذكور الخليل الأساسية استنادا الى الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وقانون إلزامية التعليم.  جاءت هذه المبادرة لتفعيل دور البرلمان المدرسي في خفض نسبة عمالة «الأطفال الطلاب» في المدرسة بنسبة 18% ووقف تسرب الطلبة المهددين بالتسرب من المدرسة بنسبة 100% من خلال تنظيم ورش عمل متعددة الأطراف تشمل مشغلي الأطفال، بناء قدرات، حملة وعي، وعرض مسرحية حول أثار عمالة الأطفال على حقوقهم ونقاشها.

مدرسة بنات عنبتا الثانوية- عنبتا

مدرسة بنات عنبتا الثانوية- عنبتا-عن مشروع المبرمجة الصغيرة الذي يهدف لتعليم الطالبات البرمجة وتصميم تطبيقات آندرويد على برنامج App Inventor وسكراتش عن طريق الانترنت والتعلم عن بعد. تقوم فكرة المشروع على تعليم الطالبات العلوم المفيدة والتي تساعدهن للوصول لأعلى مستويات التعلم من التحليل والتركيب والتي تعمل على تعزيز الثقة بالنفس وصقل الشخصية، اضافة إلى استخدام الانترنت لإعطاء الطالبة فرصة للتعلم بالبيت بشكل لا يؤثر على المسيرة التعليمية داخل المدرسة ويفتح الآفاق أمامهن للتعرف على التعلم الذاتي والاستخدام الأمثل للإنترنت والكمبيوتر وتحويل الطالبة من مستهلكة الى منتجة.

 

لجنة تحكيم الجائزة لعام 2016

السيد جودت صيصان، السيدة ربى المسروجي، السيد مروان بكير، د. منير سرحان، د. يحيى حجازي

2015

مدرسة مغتربي بيرنبالا الثانوية - مشروع "بالقيم نجعل لحياتنا قيمة"

هي تجربة تربوية تعليمية وتعلمية ذات استراتيجية واضحة، تتضمن مراحل محددة وأساليب ووسائل وأدوات مبتكرة بالإضافة لمؤشرات نجاح لكل مرحلة. وتهدف المبادرة لبناء وتعزيز القيم الموجودة  لدى الطلبة واكتساب القيم المفقودة ليشاركوا في نهضة شعبهم وأمتهم والبشرية جمعاء. وتتميز بإيثار الجانب العملي التطبيقي على الجانب النظري.

https://www.facebook.com/almughtaribeen

مدرسة بنات طمون الثانوية - مشروع "نحو STEM Education"

عمل توأمة مع مدرسة (Fulford) البريطانية والاتفاق على الية تنفيذ أنشطة تخدم عدة مناهج مهمة (العلوم والتكنولوجيا والهندسة، والرياضيات، والفن) بأسلوب التعلم بـ STEM Education. يأتي من منطلق رؤية المدرسة في تطوير الفكر الحر لدى الطلبة بشكل تنافسي وتشجيعهم على التحدث باللغة الانجليزية. حيث قامت المدرستان بتبادل عدد من الانشطة وتنفيذها على شكل فرق تنافسية بشكل ممتع اضفى جو المرح بجانب القدرة على إجراء اتصالات ذات مغزى بين المدرسة والمجتمع والعمل والقضايا العالمية.

المدرسة الانجيلية اللوثرية عن مشروع "التدريب المهني والفني"

تطبق المدرسة برنامجا لدمج التعليم المهني والفني ضمن المنهج الأكاديمي. حيث يوجد في المدرسة ورش صغيرة للسيراميك والخزف والشمع وصناعة خشب الزيتون وتدوير الزجاج والخياطة. تُسوِّق المدرسة هذه المنتوجات محليا وخارجيا من خلال دكان صغير فيها، اضافة إلى اقامة المعارض، ويساهم ريعها في موازنة المدرسة وتوسيع البرنامج. وتؤدي هذه المبادرة إلى مساعدة الطلبة على اكتشاف ميولهم وتوجهاتهم المهنية والفنية، وتنمية مواهبهم  وايجاد بيئة تعليمية تعلمية محفزة. اضافة إلى رفع قيمة العمل المهني واليدوي في نظر الطلبة وتشجيعهم على التوجه المهني. 

2014

مدرسة مؤسسة الأميرة بسمة لتأهيل الأطفال ذوي الإعاقة- القدس

مدرسة حوار المستقلة للتربية البديلة - حيفا

مدرسة النور والأمل الثانوية المشتركة للمكفوفين - غزة

A