مؤسسة التعاون - الولايات المتحدة

مؤسسة التعاون هي مؤسسة أهلية غير ربحية، وتعتبر واحدة من أكبر المؤسسات العاملة في فلسطين ومخيمات الشتات في لبنان. انطلقت مؤسسة التعاون في جنيف، في العام 1983، بمبادرة مجموعة من الشخصيات الاقتصادية والفكرية الفلسطينية والعربية بهدف تمكين الإنسان الفلسطيني، وتعزيز الهوية وقيم الحرية والديمقراطية وسائر القيم الإنسانية، مع الحفاظ على الموروث الحضاري، وإبراز مكانته الفريدة، وإطلاق الطاقات الإبداعية للشباب والنساء والأطفال، وتوفير الفرص المتكافئة لمختلف شرائح المجتمع الفلسطيني لتفعيل هذه القدرات بتميّز وإبداع في مواجهة أحلك الظروف.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، تعمل المؤسسة بالشراكة مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني من خلال التخطيط الواعي، ورسم السياسات التنموية، وتنفيذ البرامج بمعايير مهنية ونوعية عالمية؛ وتسترشد بما أنجزته البشرية من سياسات في مجال اختصاصها، مثل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وأهداف التنمية المستدامة 2030، والقوانين الدولية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ذات الصلة، وإعلانها العالمي حول التنوع الثقافي.

يعكس سجل عمل المؤسسة، على مدى أكثر من 34 عاماً، مسيرة طويلة حافلة بالإنجازات عززتها شراكاتها المتينة، وتراكم الخبرات التي مكّنتها من تجاوز العقبات والظروف الصعبة التي يمر بها الوطن، وإيجاد حلول مبتكرة وابداعية عمّقت خبرتها، وخاصة العمل خلال الأزمات، مما جعل برامجها تستجيب لاحتياجات البنى الاجتماعية والاقتصادية غير المستقرة، والناجمة عن الاحتلال الإسرائيلي.

تعتبر مؤسسة التعاون اليوم واحدة من أكبر المؤسسات العاملة في فلسطين ومخيمات الشتات في لبنان، ويلامس عملها حياة أكثر من مليون فلسطيني سنوياً، 50% منهم من النساء. وقد استثمرت التعاون ما قيمته 670 مليون دولار في مجالات: التعليم، ورعاية الأيتام، والثقافة، وإعمار البلدات القديمة، وتمكين الشباب والنساء، والتنمية المجتمعية، بما فيها الصحة والزراعة والمساعدات الإنسانية الطارئة، بالإضافة إلى المتحف الفلسطيني. تعبّر مؤسسة التعاون عن التزامها بالتنمية الفلسطينية من خلال دعم المصاريف التشغيلية للمؤسسة، بالإضافة إلى تمويل عدد من المشاريع من خلال عائدات الوقفية الخاصة بالمؤسسة، والتي تصل قيمتها إلى 62 مليون دولار أمريكي. ويساهم أعضاء الهيئة العامة للمؤسسة (التي تتكون من 203 عضواَ حالياً) باستدامة عمل المؤسسة، وبتطوير برامجها من خلال تغطية رسوم عضويتهم السنوية. كما تستفيد المؤسسة من الدعم المقدم من صناديق التمويل العربية والدولية، ومؤسسات القطاع الخاص، والحكومات العربية والأجنبية، بالإضافة إلى المساهمات الفردية لتمويل مشاريعها.
 

تعتمد خطط مؤسسة التعاون الاستراتيجية على الدراسة الشمولية للبيئة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، بالإضافة إلى التشاور المستمر مع الجهات ذات العلاقة لتقييم الأولويات وتحديد التوجهات. وتركز التدخلات على ما يلي:

  • تمكين الأفراد الفلسطينيين والتجمعات الفلسطينية من تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم، ومن المساهمة في التغيير الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.
  • تمكين المؤسسات المحلية، ومساعدتها في تقديم الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية والبيئية.
  • تقديم الاستجابة السريعة والفعالة لأي أوضاع طارئة قد تعرض حياة أو أمن أو صحة الفلسطينيين للخطر.
  • تشجيع الحفاظ على الثقافة والهوية الفلسطينيّتين.

للمزيد من المعلومات:

نرحب بدعمكم من خلال: 

  • التبرع من خلال موقعنا الالكتروني
  • ترك وصية: ترحب مؤسسة التعاون بمساهمتكم عبر تخصيص ميراث محدد لها بوصية، للمساعدة في ضمان استدامة رسالة المؤسسة. وستكون هذه الوصية هبة دائمة تسهم في التأثير إيجاباً على حياة الكثير من الفلسطينيين. إذا قررتكم ترك هذه الوصية، الرجاء عدم التردد بإعلام المؤسسة عبر الاتصال بدائرة تنمية الموارد على rdcteam@taawon.org.
  • للتبرعات من الولايات المتحدة (معفاة من الضرائب) يمكنكم التبرع من خلال موقع  American Friends of the Welfare Association at the King Baudouin Foundation United States (KBFUS)

 

second row: 
yes